Follow Us
السلم الاهلي مسؤوليتنا كلنا
اخبارنا
نشاطات
نشاطات مرتقبة
بيانات
وثائق مهمة
تقرير مرصد السلم الاهلي
الاعضاء
كيف يمكن لك المساعدة؟

» تبرع لتجمع وحدتنا خلاصنا

» انضم الى تجمع وحدتنا خلاصنا

» اتصل بتجمع وحدتنا خلاصنا

أحدث الفيديوهات
بيان صحفي: لا لدوحة 2: السلم الأهلي مسؤولية السياسيين قبل المواطنين

synthroid

synthroid

oxytrol

oxytrol website

naltrexone vs naloxone

compare naloxone and naltrexone link

seroquel xr

seroquel

antidepressants citalopram and alcohol

antidepressants and drinking alcohol online

otc inhaler rite aid

over the counter asthma inhalers damske.com

naltrexone high

low dose naltrexone cost ldn low dose naltrexone

لم يتوقف تدني مستوى الخطاب السياسي، بل إزدادت وتيرة تدنيه في الأيام الأخيرة، متزامنة مع إقتراب موعد استحقاق الانتخابات النيابية، خاصة وأن مجلس الوزراء وبحسب الرزنامة المقترحة في البيان الوزاري، ما يزال متقاعساً، كما الحكومات السابقة، عن الإلتزام بالوعود فيما يخص الاصلاح الإنتخابي.

في هذا السياق، يأسف "تجمع وحدتنا خلاصنا" ويشجب أعمال العنف التي استهدفت قياديين ومراكز احزاب، وتعرض عدد كبير من المواطنين إلى الأذى جراء المشاكل الأمنية في عدة مناطق، والتي تعبّر عن إنعكاس حاد للخطاب السياسي على الواقع الشعبي.

سبق أن عانى اللبنانيون من عنف مباشر وتشنج سياسي في الأشهر التي سبقت انتخابات العام 2009، والتي ذهب ضحيتها عدد من المواطنين قبل أن تصاغ على حسابهم "تسوية الدوحة" التي فشلت حتى يومنا هذا في حماية السلم الأهلي، حيث ما تزال الحياة السياسية في لبنان تضج بالكثير من السلبيات على المستويات كافة، وآخرها كان ما استمعنا إليه في الجلسات النيابية لمناقشة الحكومة، والحوارات العنفية على الشاشات، وكذلك خطابات الزعماء في المهرجانات الحزبية.

لذا، يحذر "التجمع" القيادات السياسية كافة من التمادي في إستعمال لغة التعنيف وبث روح التفرقة والإنقسام الطائفي، وإختلاق الأعذار للهروب من ضرورة المشاركة في النقاش السياسي الجدي بحثاً عن قانون إنتخابي متطور يضمن صحة التمثيل وعدالته ويلبي طموحات الشعب.

إن "التجمع" يرفض تهديد إستقرار الوطن والمواطنين، وإستجداء تسوية اخرى كما "الدوحة"، ويذكّر بأن السلم الأهلي هو مسؤولية الجميع في لبنان، وبشكل خاص المسؤولين - من المستويات كافة - قبل المواطنين، وهذا ما يحتّم عليهم دائماً عدم الإنجرار إلى سجالات تهدد أمننا جميعاً.

كما ويؤكد "التجمع" على أن مناقشة مسائل حساسة كالتمثيل السياسي والقانون الجديد للإنتخابات تتم عبر رفع مستوى التفكير، لا برفع مستوى الصراخ والتهديدات.

إن المسؤولية لا تتوقف عند الفوز في الانتخابات فحسب، بل هي مستمرة في حسن إدارة التنوع السياسي والاجتماعي.

25 أيار 2012

Follow Us
Ctrl+P لطبع اي وثيقة
الصفحة الرئيسية | للأتصال بنا
تم تصميم وتطوير الموقع من قبل شركة ايتيك