Follow Us
السلم الاهلي مسؤوليتنا كلنا
اخبارنا
نشاطات
نشاطات مرتقبة
بيانات
وثائق مهمة
تقرير مرصد السلم الاهلي
الاعضاء
كيف يمكن لك المساعدة؟

» تبرع لتجمع وحدتنا خلاصنا

» انضم الى تجمع وحدتنا خلاصنا

» اتصل بتجمع وحدتنا خلاصنا

أحدث الفيديوهات
السلم الاهلي في خطر- بيان للتجمع

abortion pill online

abortion pill online redirect

lyrica

lyrica

abortion pill reversal

where to get abortion pill blog.crucial.com.br

mixing ibuprofen and weed

mixing adderall and weed blog.thecraftyowl.co.uk

amlodipin teva bivirkninger

amlodipin krka azpodcast.azurewebsites.net

tadalafil teva prezzo

cialis generico

generico cialis costo

pillola cialis cosa serve go

بيروت، 26 ايلول 2014
السلم الاهلي في خطر
نظر اٴ للظروف الراهنة وتداعياتها الواقعة والمرتقبة على لبنان وبالتحديد تهديدها للسلم الاهلي، سيما
في ظل ركاكة التضامن الوطني وتعاظم التحديات على المستويات كافة، وتضاؤل فرص الحوار والتلاقي
السياسي الذي أسهم في تعطيل عمل المؤسسات الدستورية، وفي تصعيد التوتر والتعصب والانقسام
والانفلات الامني وتراجع نوعية ومستوى العيش. يهم تجمع وحدتنا خلاصنا ان ينبه الى ما يلي:
- اولوية التضامن الوطني والتوحد مع المؤسسات الرسمية، وعلى رأسها المؤسسات العسكرية
والامنية الموكل اليها صون البلاد وحماية الامن وتطبيق القانون والنظام العام.
- نبذ التعصب ورفض الانجرار وراء الممارسات الميليشاوية الفئوية، خاصة الخطف على الهوية
وقطع الطرقات، كما عدم الانجرار وراء الاشاعات الهادفة الى اشعال نار الفتنة بتأجيج الغرائز ودس سموم
الفرقة. كما ندعو الدولة الى التوقيع على المعاهدة العالمية لمحاربة الاختفاء القسري والتأكيد بان لا حصانة
. للخاطفين ولا تكرار لقانون العفو لسنة 1991
- دعوة المرجعيات الروحية والدينية لاضفاء جو السماحة من خلال خطاب الاعتدال والتواصل
لارساء وحدة النسيج االاجتماعي اللبناني المتنوع، ولعب دورها الوطني كقيادات مؤثرة في وجه التعصب
والتطرف والانقسام. وتنظيم ادارة ومراقبة الخطب في دور العبادة وخاصة تلك الخارجة عن سلطة الافتاء
و البطركيات.
- التنبه من موجة التسلح وبوادر ممارسات الأمن الذاتي واللجؤ الى منطق الاستقواء بالعنف، لما
لذلك من مخاطر مباشرة على السلم الاهلي وقد عشنا حتى الماضي القريب حقبات مشابهة ولا زالت
نتائجها الكارثية ماثلة حتى اليوم في حياتنا ووجداننا. اعطاء الجيش ما يحتاجه لاستحداث الالوية
الضرورية، وانشاء وحدات دفاع محلية تحت اشرافه و امرته في المناطق حيت يلزم وخاصة في البقاع.
- ان موجة الممارسات العنصرية تجاه النازحين السوريين والغير مبررة مدانة بالمطلق وهي لا
تخدم توقنا الى العدالة، لذا ندعو جميع المواطنين الى التعامل مع هذا الواقع بتعاطف انساني ومن خلال
التوجهات الرسمية، والتمييز بين الارهاب واللجوء وعدم التعميم .
- ان انهاء تشريع الفوضى واعادة ثقة المواطنين بالدولة يكون بتفعيل عمل المؤسسات الدستورية
من خلال انتخاب رئيس للجمهورية واجراء انتخابات نيابية تكرس تداول السلطة.
- ان الاوضاع السياسية والامنية لا يجب أن تمنع الدولة من القيام بواجباتها والعمل بجدية لتطبيق
القانون كتنظيم السير مثلا، ومراقبة الدوام في المؤسسات الرسمية، وتنظيم قطاع الماء، ووضع خطة
تطبيقية ناجعة ليحصل المواطن على الكهرباء في القريب العاجل بعد سنين من الوعود والانتظار وغيرها
الكثير من الامور.
وأخيرا يعبّر "التجمع" عن قناعته بأن لبنان لن يصمد ولن يسلم امام موجات الحروب حوله إلا بواسطة
تحصينه بمناعة تقوم على ركائز اساسية هي التالية: مناعة الدولة السياسة، مناعة المؤسسات، مناعة الحالة
الاقتصادية والاجتماعية، وأخيرا وحدة مواطنيه وتمسكهم بالعيش معا.
تعالوا اذا نتمسك بها لنحصن الوطن و نسلم.
هيئة التنسيق
تجمع وحدتنا

Follow Us
Ctrl+P لطبع اي وثيقة
الصفحة الرئيسية | للأتصال بنا
تم تصميم وتطوير الموقع من قبل شركة ايتيك